Home Up                                                             

مسكوكات اندلسية


قبل الفتح الاسلامي لبلاد الشام ومصر والاندلس، كانت هذه البلاد تستعمل عملات بيزنطية وكانت بلاد المغرب والاندلس تحت حكم القوط. ضعف الاقتصاد تسبب في التعامل باسلوب المقايضة، ونادرا ما استعملت القطع المعدنية حتى توسع المسلمون في ضرب السكة لتسهيل نشاطهم التجاري. الدراهم والدنانير ادناه تمثل ايضا مسلسل وتغيرات السلطة في الاندلس. رواية "راوي قرطبة" تطرقت ضمنيا لهذه الامور وفيها توضيحات لواقع ما قبل الاسلام ولاقتصاد دول اوروبا المتخلف بينما النمو الاندلسي يناطح القمة. 

نقد الصليدي من مرحلة ما قبل الاسلام في الاندلس استعمل في بلاد بيزنطة وتوابعها في حوض البحر المتوسط

صليدي من عام 94 هجرية اي عامين بعد فتح الاندلس، استعمل في بيزنطه وفرنجة وشمال الاندلس

صليدي من نفس الحقبة وكتب على وجهيه لاتيني وفي وسطة نجمة

صليدي عربي، على وجه نجمة ولاتيني وعلى الاخر محمد رسول الله وضرب في الاندلس 98 هجرية

دينار اندلسي عام 102 "لا الله الا الله وحده- بسم الله الرحمن الرحيم- محمد رسول الله الله ارسله بالهدي ودين الحق

لا الله الا الله وحدة لا شريك له - الله احد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احد. بسم الله ضرب هذا الدينار بالاندلس سنه ست وعشرين وميه. محمد رسول الله ارسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون

درهم من عام 151 اي عهد الامير الداخل من 138 - 172 وقد حافظ على النص القديم ولم يكتب اسمه على النقد

درهم من عهد هشام ابن الداخل ضربه في العام الاول على توليه وحكم من172- 180 وقصة خلافة مع اخوه واردة في الرواية

درهم ضرب في الاندلس سنه ثمنين ومية وهو من عهد الحكم الاول ابو العاص ابن هشام الذي حكم حتى 206 هجرية

درهم من عهد الحكم الاول ضرب "سنة سبع وتسعين ومية" وفي عهد الحكم وابوه سقطت برشلونه للافرنجة ولم يستردها المسلمون

درهم من عهد عبد الرحمن الاوسط، او الثاني، ضرب سنة تسع عشرة وميتين كما كتب عليه وعهده من 206 الى 238

من عهد ابو عبد الله محمد الذي دام من 238 حتى 273 وهذا الدرهم من سنة تسع واربعين ومايتين

دينار من عهد ابو الحكم المنذر 273 حتى 275 وضرب سنة اربع وسبعين ومايتين

درهم ضرب سنة تسع واربعين ومايتين اي في عهد ابو محمد عبد الله وهو جد الخليفة الناصر ورفض توليه لحد ابناءه بل ذبح احدهم كما يرد في الرواية وحكم حتى 300 للهجرة

"لا الله الا الله وحده لا شريك له محمد رسول الله - الامام الناصر لدين الله عبد الرحمن امير المؤمنين. بسم الله ضرب هذا الدينار ستة احدى وعشرين وثلثماية

درهم من عهد الناصر الذي استمر حتى 350 للهجرة وهو الذي بدأ في كتابة اسم الخليفة على العملة واسم وزير المالية ايضا وهو سعد على هذا الدرهم

وزير المالية، صاحب السكة، على هذا الدينار هو قاسم الذي حل بدل سعد كونه غش في الدنانير وضبط وعوقب ايام الناصر وله ولقصته ذكر في راوي قرطبة

سنة 337 ضرب درهم في الزهراء، وهذا الدينار هو الاول الذي ضرب في الزهراء 343 للهجرة

دينار هام يشمل اسماء الخليفة الحكم ابن الناصر، وصاحب السكة عامر والحاجب جعفر المصحفي من ابطال الرواية. سنة 357

دينار ضرب في الزهراء في عهد الخليفة الحكم الذي دام بين 350- 366 وواصل كتابه اسمه على المسكوكات

دينار ضرب عام 377 في عهد هشام ابن الحكم نظريا وتسلط الحاجب عامر الذي تلقب بالمنصور واعتقل هشام في الزهراء

دينار من عام 390 وواصل عامر كتابه اسم الامام هشام واسمه الخاص على وحه ولا الله الا الله على الوجه الاخر

بعد موت محمد العامري تنصب ابنه عبد الملك وواصل سيرة ابيه كما نري اسمه على الدرهم من عام 393

سياسة العامري وولديه عبد الملك وعبد الرحمن ادت لثورة قادت لفتنه. درهم باسم محمد المهدي الذي عزل هشام. ضرب سنة 399

في السنة التالية انقلب سليمان على المهدي واحتفظ بلقب الخلافة وضرب هذا الدينار عام 400

دينار اخر من عهد سليمان المستعين بالله وكانت الفتنه تنتج كل عام خليفة جديد وباشروا بالاستعانة بملوك اسبانيا

دينار اندلسي من عهد الخليفة البربري علي ابن حمود وضرب عام 407

مسلسل الفتنة وقبله عهد محمد العامري والخليفة هشام ووالده الحكم هي صلب رواية "راوي قرطبة" التي تضم معلومات عن العملات